متى تنقـلب فوائد البازلاء إلى أضرار؟!

قالت خبيرة التغذية الروسية الدكتورة يلينا سولوماتينا “إنه يطلق على البازلاء “لحم الفقراء”، لأنها تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية؛ وهي مصدر ممتاز للبروتين النباتي. وتحتوي البازلاء على الكثير من فيتامينات مجموعة В وحمض الفوليك، وكذلك على عناصر مثل الفاناديوم والبورون، الضرورية لمحاربة الالتهاب وتحسين كثافة العظام وامتصاص أفضل للكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور، وتحتوي على نسبة عالية من مركب كولين الضروري لتشكيل القدرات المعرفية للدماغ، ولوظيفة الكبد الطبيعية، وهو مضاد لتصلب الشرايين، كما تحتوي البازلاء على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي يحتاجها الجسم من أجل الأداء الطبيعي للجهاز الهضمي، وللحفاظ على منظومة المناعة”.

وأضافت الخبيرة في مقابلة مع راديو “سبوتنيك: “بالطبع من الأفضل تناول البازلاء الطازجة، لكن هذا ليس ممكناً دائماً، وعموماً تحتفظ البازلاء المجمدة والجافة وحتى المعلبة بخصائصها، لذلك يمكن تناول البازلاء كطبق مستقل وكطبق ثانوي، ويمكن أيضاً إضافتها إلى الحساء والسلطات والعصائد”.

ونصحت الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة بالتقليل من تناول البازلاء أو استبعادها من نظامهم الغذائي.

موضحة بالقول: لا ينصح من يعاني من زيادة في أملاح حمض البوليك أو النقرس أو حصوات الكلى بالإكثار من تناول البازلاء، لأنها طعام ثقيل جداً للهضم، كما أن تناولها بكميات كبيرة يزيد من تكون الغازات وانتفاخ البطن. وبالطبع، يجب على الذين يعانون من أي مرض في الجهاز الهضمي، خاصة المرتبطة بالالتهابات – التهاب المعدة، والقرحة، والتهاب القولون، وغيرها الحد من تناول البازلاء أو استبعادها من نظامهم الغذائي تماماً.

عن admin

شاهد أيضاً

نصيحة طبية.. لا تشرب الحليب مع هذه الأدوية

أوضحت صحيفة الصيادلة الألمانية أن الحليب لا يتفق مع بعض المضادات الحيوية، وهي: التتراسيكلين (مثل الدوكسيسيكلين أو المينوسكلين)، والفلوروكينولونات، والسيبروفلوكساسين، والنورفلوكساسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *